• English
  • لماذا تعتبر الإيجابية مهمة خلال فترة الحمل؟

    الجمعة, يناير 29, 2021

    في فترة الحمل، يتعرض طفلك لكل شيء تختبرينه، فعندما تشعرين بالسعادة والهدوء، فإن ذلك يسمح لطفلك بالنمو في بيئة هادئة. وفي الجانب الآخر يمكن أن تؤدي المشاعر مثل التوتر والقلق إلى زيادة هرمونات معينة في جسمك، مما قد يؤثر على نمو جسم طفلك ودماغه.

    من خلال البقاء والتصرف بإيجابية، يمكن للمرأة التركيز والاستمتاع بالتغييرات التي تحدث من خلال التعامل بشكل جيد مع كل الضغوط التي قد تأتي خلال مرحلة الحمل.

    الإيجابية تعزز جهاز المناعة: السلوك الإيجابي يزيد من جهاز المناعة. خلال فترة الحمل يمكن أن يتأثر الجهاز المناعي بمشاكل مثل سكري الحمل، وبالتالي يمكن أن يؤثر سلبًا على صحة الجنين. إذا فإن إدارة التوتر والتحلي بالإيجابية يلعبان دورًا مهمًا في تحسين جهاز المناعة في الجسم. الإيجابية تعزز صحة الطفل داخل الرحم: تؤثر أفكارك بشكل مباشر على الجنين. هذا لأن مشاعرك وأفكارك يتم توصيلها إلى الطفل في رحمك من خلال الهرمونات العصبية. الأفكار السلبية تؤثر على الطفل، لذلك، من أجل رفاهية طفلك تحتاجين أن تتحلي بالإيجابية والتمتع بصحة جيدة خلال فترة الحمل.  الإيجابية تزيد من مستوى الإندورفين: الإندورفين عنصر أساسي في الجسم حيث يساعد في تعزيز السعادة وتسكين الألم. يمكن أن تساعدك المشاعر والأفكار الإيجابية أثناء الحمل على الحفاظ على الهدوء وتقوية نسبة الإندورفين في الجسم، حيث يساعدك المستوى الأعلى من الإندورفين في تخفيف الألم الذي قد تشعرين به أثناء المخاض. وبالتالي، فإن البقاء إيجابيًا أثناء الحمل يمكن أن يساعدك في التخفيف من آلام المخاض. الإيجابية تساعد في تنظيم ضغط الدم: من خلال التفكير الإيجابي يمكن تهدئة الجهاز العصبي وتفاعل القلب والأوعية الدموية. من المهم دائمًا الحفاظ على ضغط الدم عند المستويات الطبيعية أثناء الحمل، لأن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى الولادة المبكرة.

    إليك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك على البقاء أكثر إيجابية:

    • ابحثي عن الأنشطة الإيجابية أو الأشخاص أو حتى الأماكن التي تساعدك على الشعور بالإيجابية والسعادة، وحاولي استخدام التخيل الموجّه لدفع نفسك إلى طريقة تفكير أكثر سعادة وأنت تتعاملين مع الأفكار السلبية والضغوط الخارجية.                                              

    • تمرني كل يوم للحفاظ على مستويات التوتر لديك متوازنة ومارسي الأنشطة التي تجعلك سعيدة، سواء كان ذلك في التسوق أو قراءة كتاب أو الخروج مع الأصدقاء لمشاهدة فيلم. ابحثي عن هواية تجعلك سعيدة واستغلي الوقت.  

    • يمكن أن يساعدك اتباع  نظام غذائي متوازن وصحي في الحصول على جسم وعقل قويين. يجب تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات إلى جانب الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3 و 6 الدهنية. يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحي في تعزيز مزاجك والحفاظ على موقف إيجابي في الحياة.  

    • اقرئي الكتب التي تتحدث عن الحمل خلال فترة حملك، فهذا الأمر يساعدك ويرشدك أثناء كل خطوة من خطوات الحمل. كلما تعلمت المزيد عن رعاية طفلك، كلما تحسن استعدادك لمرحلة الولادة وما بعدها.