• English
  • تكنولوجيا وتقنيات المختبر


    ما زال تطور التكنولوجيا الحديثة والتقدم في مجال الطب يزيدان من فرص نجاح تحقيق رغبة الأزواج بالإنجاب. وفي مركز فقيه للإخصاب، ندرك تماماً أن الاستثمار في أحدث المعدات الطبية وتوظيف أكفأ الأطباء، يعتبران عاملين ضروريين لنقدم أفضل الخدمات الطبية والصحية على الإطلاق. لذا قمنا بتجهيز مختبرعلم الأجنة لدينا بأحدث التقنيات التكنولوجية، ويعمل فيه نخبة من التقنينن تم تدريبهم بشكل جيد.

    بعض التقنيات والتكنولوجيا المقدمة في فرع مركز فقيه للإخصاب قطر تتشمل:


    عملية ثقب جدار الجنين

    تكنولوجيا وتقنيات المختبر

    بغية الدخول إلى بطانة الرحم، على الجنين الخروج من الغشاء المحيط به والذي يدعى “زونا بيلوسيدا” والالتصاق بالبطانة الرحمية، وهنا تحظى الأجنة التي تملك جداراً رقيقاً بفرص أعلى للالتصاق خلال عملية الإخصاب خارج الجسم لأنها تستطيع التخلص من الجدار المحيط بها بسهولة. ويتميز مركز فقيه للإخصاب بأنه مجهز بأدوات ليزر دقيقة صُممت للمساعدة على ثقب الجدار المحيط بالجنين قبل نقله.

    من يمكنه الاستفادة من تقنية ثقب الجدار؟

    هذه التقنية مفيدة للأزواج الذين ينتجون جنيناً يكون جداره قاسياً، أو الأشخاص الذي لم تنجح عمليات نقل الجنين لديهم بالوصول إلى الغاية المنشودة في الماضي، ولدى السيدات المتقدمات في العمر حيث تفتقد الأجنة لديهن إلى الطاقة الكافية لتقوم بثقب الجدار وحدها.


    إرجاع الأجنة في اليوم الخامس من انقسام الخلايا

    بعد الحصول على البويضة يتم تلقيحها بالحيوان المنوي في مكان مخصص لذلك. خلال هذا الوقت، يقوم أخصائيو الأجنة بمراقبة نمو كل جنين لتقييم صحته وسلامته وما إذا كان سيعيش أم لا، حيث تتابع الأجنة الأقوى نموها خلال اليوم الخامس لتتحول إلى خلايا أرومية. أما الأجنة الأكثر ضعفاً، والتي بالرغم من أنها أظهرت نمواً مطرداً في اليوم الثالث، فقد تبطؤ حركتها إلى أن يتوقف نموها في اليوم الخامس.

    إذا كان هناك عدد قليل من الأجنة في اليوم الثالث، قد نلجأ لتحويل الأجنة إلى رحم المرأة في اليوم الثالث، فالرحم هو أفضل حاضنة للأجنة. وإذا كان هناك عدد أقل من الأجنة فمن المستحسن العودة إلى أجنة اليوم الثالث بدلاً من اليوم الخامس.

    ما هي فوائد إرجاع الأجنة في اليوم الخامس من انقسام الخلايا؟

    يعتبر الإرجاع في اليوم الخامس من انقسام الخلايا الأكثر إفادة خاصة لدى الأزواج الذين لديهم عدد كبير من الأجنة، فإن السماح للأجنة بالنمو حتى اليوم الخامس يتيح اختيار الجنين الأكثرجودة ليتم إرجاعه إلى الرحم، في حين ينخفض معدل الحمل بتوائم وذلك بسبب قلة عدد الأجنة ذات الجودة العالية.

    من المهم أيضاً ملاحظة أن إرجاع الأجنة هو الأسلوب الوحيد لإتمام التشخيص ما قبل الإرجاع PGD،  ليتم إصدار النتائج قبل وقت النقل.


    لمعرفة المزيد حول أي من التقنيات التكنولوجية المذكورة أعلاه أو لمناقشة التاريخ الشخصي الطبي الخاص بك، اتصل بنا الآن.