• English
  • كيف تتعاملين مع عيد الأم بعد تعرضك للإجهاض؟

    الإثنين, مارس 15, 2021

    يمكن أن يكون عيد الأم بعد التعرض للإجهاض يومًا مؤلمًا للغاية  ولا يمكن تحمله. فعلى عكس العديد من الأمهات الأخريات، لن تتمكني من حمل طفلك بين ذراعيك في هذا اليوم المميز. في كل مكان ستذهبين إليه ستواجهين امور تذكرك بهذا العيد. 

    إذا كان يوم عيد الأم صعباً عليك، إليك طرقًا للحصول على الدعم والاعتناء بنفسك:

      – اقضِ اليوم مع والدتك أو جدتك أو امرأة أخرى مميزة في حياتك. إذا كان لديك أطفال آخرين، فحاولي الاستمتاع بوقتك معهم. 

    – خططي للالتقاء بأفراد الأسرة في يوم آخر، بدلاً من محاولة المشاركة في احتفال عيد الأم الذي يبدو صعبًا للغاية.، ضعي في اعتبارك وضع خطط مع شخص يتفهم وضعك ويجد نشاطًا يأخذك بعيدًا عن احتفالات عيد الأم. 

    – تدربي على ما ستقولينه عندما يسألك الناس عن طفلك. كل ما تشعرين بالراحة بالنسبة لك لا بأس به، وتجاهلي التعليقات من أي شخص يشير إلى أنك لست أماً. 

    – شاركي مشاعرك وأفكارك بشأن عيد الأم، فقد يساعدك التحدث مع شخص تثقين به، ربما شريكك أو امرأة أخرى تعرضت للحمل أو فقدان طفلها. من المهم التحدث مع الأشخاص الذين يفهمون ذلك. إذا وجدت أنك تواجهين صعوبة، فقد تجدين أنه من المفيد المشاركة في مجموعة دعم أو التحدث إلى أخصائي يفهم الحزن المرتبط بالإجهاض. 

    – كوني لطيفة مع نفسك وحاولي ألا تلومي ذاتك، بغض النظر عن الطريقة التي تقررين بها قضاء عيد الأم، فقد تجدين نفسك تعانيين من جميع أنواع المشاعر التي لم تعتادي عليها. افعلس كل ما تريدين  فعله لتكوني بخير. تجنبي التجمعات العائلية الكبيرة. (أو اذهب إلى التجمع العائلي الكبير إذا كان ذلك يجعلك سعيدة)، اسمحي لنفسك بقضاء اليوم في السرير، واصطحب نفسك لتناول الغداء ومشاهدة فيلم. 

    –  تذكري أنه من الطبيعي أن تشعري بالغضب والغيرة عند رؤية أمهات أخريات مع أطفالهن. الدموع أو الغضب أمر طبيعي، وستتحول هذه المشاعر الخام (والغير مقبولة اجتماعيًا) وتصبح أقل حدة وأقل إيلامًا وأقل مزعجة وأنت تتخطين حزنك وتعرفي الخطوات التالية المناسبة لك. 

    – حاولي عدم المبالغة في التخطيط لما ستقومين به في اليوم نفسه، فقد ينتهي بك الأمر بالشعور بشكل مختلف عما كنت تتوقعينه، ولا ترغبين في ممارسة المزيد من الضغط على نفسك، لتتصرفي وكأن كل شيء على ما يرام إذا لم يكن كذلك. 

    – إذا انضممتِ إلى مجموعة دعم أو وجدتِ صديقات في دائرتك الاجتماعية تعرضن أيضًا لفقدان الحمل، فيمكنك اختيار قضاء عيد الأم معهن، سواء لتناول وجبة خاصة أو ممارسة أي نشاط معاً. سواء كان هدفك هو تشتيت انتباهك أو مشاركة مشاعرك في منفذ آمن، يمكن أن تكون النساء الأخريات اللواتي يشاركنك تجربتك مجرد الرفقاء المناسبين.  

    – التطوع وقضاء اليوم في فعل الخير للآخرين، يمكن أن يجعلك ذلك أن تشعري  بالرضا عن نفسك، ويبقي عقلك مشغولاً بأمور أخرى.