• English
  • 8 اعتقادات خاطئة حول متلازمة تكيس المبايض

    الخميس, سبتمبر 24, 2020

    تحدث متلازمة تكيس المبايض نتيجة اضطراب هرموني، وتؤثر على النساء في سن الإنجاب من 14 إلى 44 عامًا. حيث تؤثر على التوازن الطبيعي في مستوى هرمونات الجسم، لذلك قد تسبب مشاكل في الحمل.

    سنُغير هنا الاعتقادات حول متلازمة تكيس المبايض.

    الاعتقاد 1: متلازمة تكيس المبايض حالة نادرة ولا يمكن علاجها

    تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 20 في المائة من النساء في سن الإنجاب يتأثرن بهذه الحالة. واعتمادًا على الأعراض التي تعاني منها المرأة يتم علاج هذه الحالة، يمكن أن تشمل إدارة متلازمة تكيس المبايض تعديل نمط الحياة، تخفيض الوزن والعلاج الطبي بالهرمونات أو الأدوية.

     الاعتقاد 2: إذا كان لديكِ كيسات إذا انت تعانين من متلازمة تكيس المبايض

    الكيس يكون مملوءاً بالسائل ويمكن أن يتطورعلى المبايض. يمكن أن تصاب كل امرأة في حياتها بكيس مبيض واحد على الأقل، ويكون هذا في معظم الأحيان غير مؤلم. وجود الكيسات لا يعني أن لديك متلازمة تكيس المبايض. لتشخيص الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض ، يتم مراعاة الشروط التالية:- وجود زيادة في هرمونات الذكورة / الأندروجين التي قد تؤدي إلى كثرة الشعر وحب الشباب وتساقط الشعر.- عدم انتظام الدورة الشهرية.- تعدد البصيلات / تكيس المبايض.

     الاعتقاد 3: لقد قمتِ بأمر ما تسبب في ذلك

    في حين أن السبب الدقيق للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض غير معروف، إلا أن هناك شيئًا واحدًا مؤكدًا، ألا وهو لست أنتِ المسؤولة.  لا يعرف الأطباء السبب الدقيق لمتلازمة تكيّس المبايض، لكن يُعتقد أن المستويات العالية من الهرمونات الذكرية تمنع المبايض من إنتاج الهرمونات وتكوين البويضات. الجينات والأنسولين والمقاومة هي بعض العوامل المرتبطة بزيادة إنتاج الأندروجين (هرمونات الذكورة).يعتقد العلماء أن الأنسولين قد يلعب دوراً في زيادة إنتاج الجسم للأندروجين. وتكون مقاومة الأنسولين أكثر شيوعًا عند النساء ذوات الوزن الزائد أو اللاتي يتبعن نظامًا غذائيًا غير صحي.  كذلك أظهرت الدراسات أن متلازمة تكيس المبايض تنتشر في العائلات، وبالتالي فإن النساء اللواتي لديهن أمهات أو أخوات يعانين من متلازمة تكيس المبايض، بالتالي هن أكثر عرضة للإصابة بهذه المتلازمة.

     الاعتقاد 4: كل إمرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية لديها متلازمة تكيس المبايض

    يمكن أن تكون متلازمة تكيس المبايض أحد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، ولكن يمكن أيضًا أن تكون ناجمة عن ظروف صحية أخرى أو عوامل تتعلق بنمط الحياة، أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها. وبالتالي، ليس من الدقة القول إن كل امرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية مصابة بمتلازمة تكيس المبايض. 

    الاعتقاد 5: تسبب متلازمة تكيس المبايض زيادة في الوزن أو تمنع فقدانه

    يمكن أن تساعد النساء البدينات في موازنة مستويات الهرمونات عن طريق فقدان الوزن، حيث تؤدي التغييرات في نمط الحياة، مثل الأكل الصحي والنشاط وتجنب التدخين، إلى تحسين طريقة استخدام الجسم للأنسولين، وبالتالي تنظيم مستويات الهرمونات بشكل أفضل.على الرغم من أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة لزيادة الوزن من النساء غير المصابات بهذه الحالة، إلا أن العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والوزن لا تزال غير واضحة.في حين أن العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يبلغن عن صعوبة في فقدان الوزن وإدراك قابلية أكبر لزيادة الوزن ، فقد وجدت تدخلات إدارة الوزن، مثل برامج تغيير النظام الغذائي والسلوك، أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أو غير مصابات يفقدن نفس القدر من الوزن.

    الاعتقاد 6: علاج متلازمة تكيس المبايض هو حبوب منع الحمل

    لسوء الحظ ، لا يوجد “علاج” لمتلازمة تكيس المبايض، فإن حبوب منع الحمل لا تفعل شيئًا لعلاج أو منع أو إصلاح متلازمة تكيس المبايض أو أي اضطراب هرموني آخر.  يمكن أن يكون مفيدًا كأداة لإدارة الأعراض، لكنه في النهاية يخفي المشكلة.يعتمد العلاج على استخدام الأدوية لتصحيح مستويات الهرمون، ولكن في هذا الوقت يجب أن تتوقع النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إدارة حالتهن على المدى الطويل. ونظرًا لأن علاج متلازمة تكيس المبايض يعتمد على علاج الأعراض، فيمكن لطبيبك مساعدتك في تبديل الأدوية بناءً على احتياجاتك.

    الاعتقاد 7: لا يمكنك الحمل إذا كان لديك متلازمة تكيس المبايض

    هذا الأمر ليس صحيحاً بالنسبة لجميع النساء. إن متلازمة تكيس المبايض هي سبب شائع للعقم، حيث تؤثر المشكلة الهرمونية على قدرة المبيض على إطلاق البويضة ليتم تخصيبها للحمل. لكن مع ذلك لا يزال بإمكانك الحمل، سواء بشكل طبيعي أو بعد علاجات الخصوبة.امنح جسمك الفرصة بالتحدث مع طبيبك حول علاج الخصوبة. يمكن لعدد من الأدوية تحفيز الإباضة، وهي المشكلة الرئيسية التي تواجهها النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض. كما تشمل علاجات الخصوبة الأخرى للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض باللجوء إلى التقينات المساعدة على الإنجاب مثل التلقيح الاصطناعي.

    لاعتقاد 8: تعاني النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من مضاعفات الحمل

    تعتقد معظم النساء أنه نظراً لأن متلازمة تكيس المبايض تسبب صعوبة في الحمل، فإنها تسبب أيضًا مضاعفات الحمل. وهذا صحيح إلى حد ما لأن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض ويحملن يمكن أن يعانين من ارتفاع ضغط الدم وسكري الحمل؛ لكنهم لا يعانين من أي مشاكل خطيرة بسبب ذلك. على عكس ما كان يعتقد سابقًا كما إنهن لا يعانين من خطر الإجهاض.